رقم الدفاع المدنى 998

الانقاذ


 


 1
ـ كثافة السكان  :

كلما زاد عدد السكان في منطقة ما زادت الحاجة الى زيادة فرق الانقاذ بها لاحتمال زيادة الخسائر البشرية في حالة وقوع حادث لأسمح الله فالمدن تختلف عن تلك الاخرالصغيرة والمناطق المخصصة للمباني العالية الخطر فيها اكبر من تلك الأخرى التي خصصت للوحدات السكنية العائلية.

أعلى الصفحة (


2
ـ نوع المباني :

إن المادة الإنشائية للمباني تتحكم بدرجة كبيرة في تشكيل  فرق الانقاذ وفقا لنوع الخطر الذي يواجه تلك المنطقة فالمباني الإسمنتية اكبر مقاومة من المباني الطينية ذات الأسقف الخشبية بالنسبة لإخطار الزلازل مثلا وهذا ماقد يقلص الاحتياج الى القوى البشرية في الأولي ويزيد في الثانية الااننا نحتاج الى معدات ثقيلة لرفع الأنقاض عند تهدم المباني الاسمنتيه بينما ثقل هذه الحاجة بالنسبة للإنقاذ في المباني الطينية كما إن الحاجة تكون ماسة للسلالم العالية في الانقاذ من المباني متعددة الأدوار بينما يكتفي بالسلم العادي ذي الوصلة الواحدة أو الوصلتين  في المباني المقامة من دور واحد وهكذا.

أعلى الصفحة (


3
ـ درجة تلاصق المباني واتساع المساحة الجغرافية :

إن الخطر يزداد كلما كانت المباني متلاصقة فالخطر الناجم عن حريق اوتسرب مادة سامة أو غاز كيماوي أو انفجار عبوة أو سقوط قنبلة في منطقة متلاصقة المباني اكبر منه لو كانت المباني متباعدة فوجود عديد من فرق الانقاذ للمنطقة الأولي أمر ضروري  بينما لا يتطلب الأمر الى زيادة عدد الفرق في المنطقة الثانية مثلما تحتم الحاجة الى وسيلة انتقال سريعة فما لاشك فيه إن المنطقة ستكون ولابد متسعة.

أعلى الصفحة (


4
ـ نوع الخطر المتوقع ودرجة تعرض المنطقة له :

إن اختلاف الإخطار التي تهدد المنطقة يجعل من الضروري إن يكون هناك  فرق مدربة على موجهة تلك الإخطار فيما لو كانت متفرقة أو مجتمعه ولعل من الجدير هنا إن نذكر إن بعض البلدان تهتم بجانب معين من جوانب الانقاذ وفق الخطر الذي يهدد اراضيهاباستمرار فتلك التي تقع ضمن المناطق النشطة زلزاليا تهتم بتنمية قدرات أفراد فريق الانقاذ بما يكفل سرعة ودقة  الأداء لمواجهة هذا الخطر وتعمل على تامين الوسائل والمعدات التي تساعد في اكتشاف المحصورين تحت الأنقاض وإزالة الأنقاض إما بالنسبة لتلك الدول الواقعة على ضفاف الأنهار الذي يتهددها خطر الفيضانات فتعمد الى الاستعداد وتجهيز فرق الانقاذ والعاملين بها بالتجهيزات والمعدات والآلات التي تسهم في تقليص إضرار تلك الفيضانات.

أعلى الصفحة (


البناء التنظيمي للإنقاذ :


لا يوجد تنظيم عالمي موحد يقر عدد موحد لكل وحدة اوفريق إنقاذ فلقد اختلفت الدول في اختيار العدد الامثل لوحدة الانقاذ كما اختلفت في عدد تلك الوحدات التي تشكل منها فرقة الانقاذ ومرجع هذا الاختلاف الظروف التي ترى كل دولة أنها تحتم ذلك الاختيار ولكن الإجماع يكاد يكون شبه تام في تحديد البرنامج المخصص رجل الانقاذ والمهام الموكلة له وقد كان الحرص ظاهرا في إجماعهم علي مايلي:-
أولا ـ عامل التخصص
إن الإخطار وتزايد حجم الأضرار الناجمة عنها حتم إن يكو ن العاملين في فرق ووحدات الانقاذ من المتخصصين في هذا المجال ولقد أخذت الدول المتقدمة في مجال الدفاع المدني بهذاالمبداء فنجد إن هناك فرق ووحدات خصصت لإنقاذ أولئك الذين حصروتحت الانقاذ وأخرى للانهيارات الجليدية وثالثه للإنقاذ البحري وهكذا ولكن بعد إن يكون لدية معلومات وخلفية جيدة عن تخصصات الدفاع المدني لأخرى ولقد أوجب هذا التخصص تلك المسئولية الجسيمة الملقاة على عاتق رجل الانقاذ لكي يكون قادرا وبدرجة علية من أداء عمله بسرعة ودقة لما في ذلك من حماية لمن أصيب وتقليل عدد الضحايا.
 
ثانيا : محاسبة المخطئ ومكافاءة المجد.
وهو مبداء  يجب إن لا يغفل خصوصا في مثل هذه المهنة التي تحيط بها الخطر من كل جانب وقد اتفقت الدول تقوم أعمال الدفاع المدني فيها على تنظيمات رسمية على ضرورته وان كانت  تختلف في الطريقة التي يمكن تنفيذه بها في كل دولة وفق  ظروفها الاقتصادية والاجتماعية.

أعلى الصفحة (


القواعد العامة لعمليات الإنقاذ :

أولا : تحديد مناطق الدمار في المنطقة
ويمكن تقسيمها الى ثلاث مناطق .
أ ـ منطقة دمار كلي :
تصاب مباني هذه المنطقة بدمار كلي وهذا معناه كبر كمية الأنقاض التي تملاء الطرق وتمنع عمليات الوصول الى المنطقة المنكوبة إضافة الى تهدم الجسور وتلف الطرق.
ب ـ منطقة دمار متوسط :
 
تلحق الأضرار والتهدم بالمباني القديمة والضعيفة دون المباني القوية ويكون المرور عبر الطرق صعبا لوجود الانقاذ إلا إن الإزالة أسهل من سابقتها.
ج ـ المنطقة المحيطة :
لا يوجد تهدم أو انهيار والطرق مفتوحة الأمن بعض حطام الزجاج والأشياء غير الثابتة.
ثانيا:  تحديد ممرات لدخول المبنى المتضرر:
وفقا لنوعية المواد المستخدمة في المباني المتهدة وحجم والأنقاض يتم تحديد ممرات الدخول والأفضل في هذه الحال إن يكون المرور الى داخل الأبنية عبر النوافذ والأبواب فإذا تعذر ذلك اوكان فيه خطورة على رجال الانقاذ حددت ممرات تكفل السلامة والأمن لرجال الانقاذ والمحصورين .
ثالثا : تأمين سلامة منطقة العمليات :
إن الإخطار التي يواجهها فريق الانقاذ تختلف باختلاف مسببات التهدم أو الانهيار لذا يجب على الفريق ارتداء الملابس الواقية واخذ جميع الاحتياطيات التي تكفل سلامتهم قدر المستطاع .

 

 أعلى الصفحة (

قيادة عمليات الانقاذ من تحت الانقاض:


1
ـ (التقييم  ( الاكتشاف  :
وفيها تقدير الآلات اللازمة لرفع الأنقاض والعدد الكافي من رجال لتخليص المحصورين والمتوفين وفقا لكمية الأنقاض واتساع وقعة الدمار وعدد الضحايا والظروف الجغرافية والمناخية.
2
ـ التفتيش
يجب إن تتم عمليات التفتيش بطريقة علمية منظمه لتشمل جميع الأنقاض بحيث تقسم المنطقة الى مربعات وتستخدم علامات على المباني التي تم البحث فيها لتفادي تكرار البحث .
العلامات المستخدمة إثناء تفتيش المباني
 
تستخدم علامات مميزة للدلالة على الملاحظات التي لاحظها فريق التفتيش ويجب إن تكون واضحة في مكان بارز حتى يراها غيرهم من أعضاء فريق التفتيش لكي لا يعاد تفتيش المبني مرة أخرى.
دائرة خضراء  : تم تفتيش المكان ولم يبقى فيه إحياء أو أموات.
دائرة سوداء   : بناء قابل للانهيار.
خط اصــــفر    :   الغاز والماء والكهرباء مقطوعة عن المبنى.
خط متمـــوج   :  في الداخل ماء صالح للاستخدام.
3
ـ إزالة الأنـقاض
وفيها رفع الأنقاض من الطرق لتأمينها لسير العربات والأفراد المشاركين في العمليات وحفاظا على السلامة العامة كما يتم رفع الأنقاض عن المباني لتخليص المحصورين .

النقاط الأساسية التي يجب على رجل الانقاذ التعرف عليها قبل بدء علميات الانقاذ بالطائرات

1ـ ملاحظات اتجاة الرياح وطبيعة المنطقة التضاريسية والتي على ضوئها يحدد مكان دخول سيارات الانقاذ ومعدات وتحديد مكان الإخلاء.
2
ـ تحديد موقع الحادث بالنسبة لمداخل المطار.
3
ـ تحديد موقع الحريق في الطائرة إن وجد وملاحظة أكثر النقاط تأثيرا.
4
ـ تحديد درجة خطورة تدفق الوقود إن وجد.
5
ـ تحديد مكان تواجد الركاب وطاقم الطائرة .
6
ـ التأكد من العدد الحقيقي للركاب الذين تقلهم الطائرة من واقع إثباتات شركة الطيران والمراقبة الجوية .
7
ـ تحديد مواقع البضائع الخطرة والمنقولة إن وجدت.
8
ـ تحديد مسببات الحادث للتأكد إن الحادث لم يكن بسبب ارتطام بمبنى أو طائرة أخرى فقد يكون هناك أفراد من غير الركاب تعرضوا للإصابة ويحتاجون الى عملية إنقاذ.
9
ـ يجب إن يلم القائد بمايلي :
     
أ  ـ  بطريقة توزيع المقاعد في الطائرة.
    
ب ـ  بالنقاط المحددة للقطع .
    
جـ ـ  مواقع خزانات الوقود .
     
د  ـ  عدد مخارج الطوارئ ومواقعها لنوع الطائرة.

أعلى الصفحة (