مشدداً على أهمية تفعيل اليوم العالمي للتطوّع العمرو: حريصون على التواصل والتعاون مع كافة مؤسسات المجتمع السعودي لتعزيز الإجراءات الوقائية ضد كافة المخاطر والحوادث


 
18/03/1439

 احتفت المديرية العامة للدفاع المدني اليوم، بـفعاليات " اليوم العالمي للتطوّع "، الذي يصادف الـ 5 من ديسمبر من كل عام، بهدف تعزيز مساهمات المتطوعين في كافة مناطق المملكة.

 وأكد معالي مدير عام الدفاع المدني الفريق سليمان بن عبدالله العمرو، أن الاحتفال باليوم العالمي للتطوع يأتي تماشياً مع رؤية المملكة 2030 التي تطمح إلى تطوير مجال العمل التطوعي،وزيادةاعدد المتطوعين قبل نهاية عام 2030، مبيناُ أن هذه الاحتفالية تهدف إلى تكريم الفرق التطوعية والمتطوعين لـتعزيز إسهامات مؤسسات العمل التطوعي والمتطوعين الأفراد في خدمة المجتمع ودعم جهود الدفاع المدني لأداء رسالته في الحفاظ على سلامة الأرواح والممتلكات وحماية المكتسبات الوطنية.

 وأوضح معالي الفريق العمرو أن العمل التطوعي من الأعمال التي حث عليها ديننا الإسلامي الحنيف ووعد فاعلها بالأجر والثواب مشدداً على أهمية هذه المناسبة وغيرها من المناسبات لتبيان أثر العمل التطوعي في خدمة المجتمعات والشعوب.

 وأشار إلى أن المديرية العامة للدفاع المدني كانت من أوائل الجهات الحكومية في استقطاب المتطوعين والاستفادة منهم في أعمال الدفاع المدني على طول العام وفي موسمي الحج ورمضان لخدمة الحجاج والمعتمرين وفي حالات الطارئة لافتاً أن الدفاع المدني يملك تجارب جيدة في هذا الميدان.

وبين معاليه أن الدفاع المدني لديه إدارة متخصصة بالتطوع وتعنى بإعداد خطط المتطوعين للاستفادة منهم في الحالات الطارئة.

ونوه معالي مدير عام الدفاع المدني بحرص المديرية العامة للدفاع المدني على مد جسور التواصل والتعاون مع كافة مؤسسات المجتمع السعودي الحكومية والأهلية ومؤسسات العمل التطوعي بهدف تعزيز الإجراءات الوقائية ضد كافة المخاطر والحوادث التي تهدد مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين به، والإفادة من قدرات مؤسسات المجتمع المدني في نشر ثقافة السلامة وتنفيذ البرامج التوعوية وإتاحة الفرصة أمام شباب المملكة للتطوع ضمن صفوف الدفاع المدني في حالات الطوارئ.

وأكد معاليه حرص الدفاع المدني على إتاحة الفرصة لأبناء الوطن للمشاركة في دعم جهود الدفاع المدني تعزيزاً لقيم الانتماء والمواطنة من ناحية الإفادة من هذه الطاقات الخيرة متى كانت هناك حاجة لذلك، وهو ما يتضح من خلال فتح باب التطوع للمشاركة ضمن صفوف الدفاع المدني خلال مهمة الحج وغيرها من أعمال ومهام الدفاع المدني، وذلك بعد تدريب وتأهيل الراغبين في التطوع لأداء هذه المهام.