إبحث     الانتقال إلى البحث
التطوع

   المقدّمة
   نشأة وبدايات التطوّع في الدفاع المدني
   التجربة الحقيقية للأعمال التطوعية
   الأنظمة واللوائح الصادرة بشأن التطوّع
   الرؤية المستقبلية
 

 

المقدّمة

 كما يعلم الجميع بأن التطوّع هو عمل إنساني نبيل مطلق الحرية لا يتقيد بمكان ولا زمان ولا نوع .. بل إن كل إنسان مخيّر ومسئول في أنً واحد عن تنفيذ هذا العمل ولو لم يتطوع بجهة معينة حكومية كانت أو أهلية ، وهذا العمل مقتبس من شريعتنا التي تحث على عمل المزيد من الخير للتقرب إلى الخالق عز وجل . حيث نصّت عليه الآيات القرآنية الكريمة لقوله تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان ) . والأحاديث الشريفة لقوله عليه الصلاة والسلام ( مثل  المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد إذا أشتكى منه عضو  تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر ) .
وبناءً عليه ، وعلى مواد  نظام الدفاع المدني الصادر من المقام السامي الكريم برقم م /10 وتاريخ 10/05/1406هـ .. فقد أعدّت ( لائحة المتطوعين لأعمال الدفاع المدني بالمملكة العربية السعودية ) وتهدف إلى تنظيم العمل التطوعي والاستفادة ممن لديهم الرغبة في هذا العمل الخيري للمشاركة مع قوات الدفاع المدني بعد تهيئتهم علمياً وعملياً ، كما اشتملت هذه اللائحة على عدّة مواد تعنى بتنظيم العمل التطوعي من حيث الشروط والحقوق والواجبات وغيرها من التنظيمات .



نشأة وبدايات التطوّع في الدفاع المدني

1.       في عام 1387هـ الموافق 1967م وجهت المديرية العامة للدفاع المدني لأول مرّة نداء لكافة المواطنين للتطوّع على أعمال الدفاع المدني عن طريق إداراتها بالمناطق وذلك أثناء حرب الأيام الستة التي اعتدى من خلالها على بعض البلاد العربية ، ولم يكن هذا النداء إجبارياً بل اختياريا وبتوجيه من مقام القيادة العليا للقوات المسلحة تحسباً لأي طارئ وقد أقبل المواطنين بروح عالية على العمل التطوعي ، وعقدت لهم أول دورة في مـدرسة الشرطة بمكـة المكرمـة من 1ـ20/3/1387هـ بعد قبولهم وتم تدريب مجموعة منهم على مواد الإطفاء النظري والعلمي وعلى بعض عمليات الإنقاذ الخفيفة ودروس مبسّطه في مجال الإسعاف , وتشجيعاً لإقبالهم على العمل التطوّعي .. تم منحهم شهادات تقدير . وكانت هذه بداية الطريق والتجربة الأولى للتطوّع في المملكة العربية السعودية .

2.       كان أول تنظيم لإدارة وتأهيل المتطوّعين بتاريخ 01/05/1406هـ .

3.       صـدر نظـام الـدفاع المـدني بالمـرسوم المـلكي الكـريم رقـم م /10 وتاريخ 10/05/1406هـ الذي حـدّد فـي الفقرة (ب) من المـادة الأولى أن من مهام الـدفاع المدني إعداد المتطوعين للقيام بأعمال الدفاع المدني ، وأيضاً حدّد في الفقرة (ج) من المادة الثالثة بأن يعتمد في تنفيذ أعمال الدفاع المدني المنصوص عليها في المادة الأولى من النظام على المتطوعين في الدفاع المدني ، وأيضاً حدّدت الفقرة (و) من المادة التاسعة بأن يختص مجلس الدفاع المدني في إصدار اللوائح اللازمة لتنظيم أعمال المتطوعين وتحديد شروطهم وحقوقهم وواجباتهم ، كما تضمنت المادة الثامنة عشر أن كل شخص ولو لم يكن متطوعاً يعتبر مسئولاً عن تقديم المساعدة الممكنة ، واللازمة لعملات الدفاع المدني في الحالات التي تدعو لها الضرورة .
لذا كان لزاماً على المديرية العامة للدفاع المدني أن تبدأ في تنفيذ تلك المواد وتعد مشروعاً عاماً للاستفادة من المتطوعين .

4.       صدرت مجموعة تنظيمات إدارية تعنى بإدارة المتطوعين ، ومن أهمها إحداث إدارة لشؤون المتطوعين في عام 1407هـ .. وربطها بالحماية المدنية .

5.       في عام 1407هـ بدأ تطبيق فكرة الاستفادة من المتطوعين لموسم الحج لأول مرة في تاريخ الدفاع المدني وفتح باب القبول للمواطنين للانخراط في العمل التطوعي ، وتم من خلال فروع الدفاع المدني بالمناطق تسجيل وقبول من تنطبق عليهم الشروط ليكون متطـوعاً أثناء مهمة الحج وفق خطة سنوية تعدّ لاستقبال وتشغيل المتطوعين بهذه المهمة . وتوالت مشاركتهم من ذلك وحتى الآن .

6.       ناقش المدراء العامين للدفاع المدني بمجلس التعاون لدول الخليج العربي فكرة إعداد مشروع نظام موحد للتطوع والمتطوعين لدول المجلس وأوصوا بالعمل على تحقيق هذه الفكرة  ، وبناءً على تلك التوصية قرر أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية في دول مجلس التعاون  في اجتماعهم السابع الذي عقد في الرياض يوم الاثنين 28 ربيع الأول 1409هـ الموافق 7 نوفمبر 1988م .. تكليف المديرية العامة للدفاع المدني في المملكة العربية السعودية بإعداد مشروع نظام موحد للتطوع والمتطوعين لدول المجلس ، لذا قامت المديرية بإعداد مسودة المشروع وأوضحت به المهام والحقوق والواجبات الملقاة علي عاتق المتطوعين وزودت به الدول الأعضاء لإبداء الملاحظات حوله وبعد تنقيح المشروع .. أقر أصحاب السمو والمعالي وزراء الداخلية بدول المجلس عام 1414هـ الموافق 21ـ22/11/1993م مشروع النظام الاسترشادي الموحد للتطوع وإعداد المتطوعين لإعمال الدفاع المدني بمجلس التعاون لدول الخليج العربي ليكون نظام استرشادي لمدة ثلاث سنوات .

7.       تنفيذاً للتوجيهات السامية الكريمة بمتابعة تنفيذ خطط الجهات الحكومية المعنية بمواجهة حالة الطوارئ .. فقد تلخص عن هذا التوجيه التوصية بأهمية الاستفادة من المتطوعين وأن يكون ذلك وفق إجراءات وضوابط محددة .

8.       صدر قرار مجلس الخدمة المدنية القاضي بالموافقة على ما تم اقتراحه حول شمول الموظفين السعوديين المتطوعين في أعمال الدفاع المدني والإغاثة الداخلية بقرار مجلس الخدمة المدنية المنظم للإغاثة الخارجية والمتضمن السماح للموظف السعودي بالتغيب عن عمله للمشاركة في أعمال الإغاثة الخارجية براتب كامل وفق ضوابط معينة .

9.       وأخيراً صدر قرار إداري باعتماد هيكلة الإدارة المعنية بشئون المتطوعين .

 

التجربة الحقيقية للأعمال التطوعية

1.       ساهم المتطوعين بشكل إيجابي خلال أزمة الخليج الثانية استجابةً لنداءخادم الحرمين الشريفين عام 1411هـ .. حيث تم تدريبهم على أعمال الدفاع المدني ، إضافة إلى ذلك فقد تم الإستفادة منهم في سد الفراغ الذي سببته العمالة التي غادرت البلاد بسبب ظروف الحرب.. كما تم إستقطاب عدد كبير من سائقي الحافلات والذين تم الاستعانة بهم  في إخلاء المواطنين في مدينة الخفجي.. وبناءً عليه فقد صدر الأمر السامي الكريم القاضي بالموافقة على تكريم منسوبي الجهات العسكرية والموظفين والمواطنين المتطوعين . وبموجبه تم منح ( نوط الأمن ) لجميع المتطوعين العاملين مع المديرية العامة للدفاع المدني المتواجدين على رأس العمل خلال الفترة من 11 /1./1411هـ حتى 1./10/1411هـ .

2.       إعداد خطة عامة لكيفية الاستفادة من المتطوعين ومشاركتهم مع فرق الدفاع المدني في الحوادث اليومية وحالات الطوارئ والكوارث والحروب .

3.       إصـدار لائحة المتطوعين لأعمال الدفاع المدني بالمملكة العربية السعودية بعد اعتمادها من صاحب السمو الملكي وزير الداخلية رئيس مجلس الدفاع المدني تأسياً بما نص عليه نظام الدفاع المدني .

4.       اعتماد الدليل الإرشادي لكيفية تشكيل المجموعات التطوعية بمنشآت القطاع الخاص و تعميمه على كافة الوزارات والجهات المعنية .

5.       إيفاد عدد من ضباط المديرية العامة للدفاع المدني إلى عدد من الدول الخارجية المتضررة ضمن وفد جمعية الهلال الأحمر السعودي للمشاركة في عمليات الإغاثة التي تقدم للمتضررين .

6.       التنسيق مع المنظمات الدولية التي لها علاقة بالمتطوعين وعمل الدفاع المدني للاستفادة من تجاربهم في مجال التطوع ، وتكليف عدد من المختصين بالدفاع المدني بالزيارات الميدانية لبعض الدول التي سبقتنا في هذا المضمار للإستفادة بما لديهم في مجال التطوّع .

7.       إعداد خطة سنوية للإستفادة من أعمال المتطوعين أثناء مهمة الحج . 

8.       إعداد استمارات طلب قبول المتطوعين (عام ـــ متخصص) للتمشّي بموجبها أثناء قبول وتسجيل المتطوعين ، وكذلك إصدار بطاقات إثبات شخصية .

9.       إعداد المحاضرة العلمية للدورة التأهيلية والتنشيطية للمتطوعين التي يتم إلحاق المتطوعين بها .

10.   تطوير البرنامج الخاص بالحاسب الآلي الذي يحوي كل المعلومات  المطلوبة عن المتطوعين وكيفية الاتصال بهم وسرعة استدعائهم .

11.   طرح عدد من المواضيع في موقع الدفاع المدني على شبكة الإنترنت لتوضيح  دور المتطوعين في المديرية العامة للدفاع المدني .

12.   نظراً لأهمية الاستفادة من خريجي المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني .. فقد تم إعداد القواعد والتنظيمات التي تكفل تحقيق استفادة الدفاع المدني من هذه الفئة كمتطوعين في حالات الطوارئ .

13.   تنظيم مشاركة طلبة المعهد الفني للتدريب الصحي الأهلي المتخصصين في مجال الإسعاف والطوارئ مع المديرية العامة للدفاع المدني والاستفادة من تخصصاتهم كإخلاء طبي منذ موسم حج عام 1422هـ حتى تاريخه .

14.   إعداد برنامج تدريبي للمتطوعين تحت مسمى ( الدورة التأهيلية ـــ الدورة
التنشيطية ـــ الدورة المكثفة في حالة الطوارئ والحروب ) .

 


الأنظمة واللوائح والتعليمات الصادرة بشأن التطوّع

1.       نظام الدفاع المدني .

2.       لائحة المتطوعين لأعمال الدفاع المدني بالمملكة العربية السعودية .

3.       خطة الاستفادة من المتطوعين ومشاركتهم مع فرق الدفاع المدني في الحوادث اليومية وحالات الطوارئ والكوارث والحروب .

4.       الدليل الإرشادي لكيفية تشكيل المجموعات التطوعية بمنشآت القطاع الخاص .

5.       النظام الموحّد للتطوّع وإعداد المتطوعين لأعمال الدفاع المدني بدول مجلس التعاون الخليجي .

6.       القواعد والتنظيمات التي تحقق الإستفادة من متطوعي المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني مع الدفاع المدني في حالات الطوارئ . 

 

لائحة المتطوّعين لأعمال الدفاع المدني بالمملكة العربية السعودية


ظهرت الحاجة إلى أهمية وجود نظام أو لائحة تنظم الأعمال التطوعية يتم من خلالها تحديد المهام والواجبات والحقوق وشروط القبول .. لذا كان لزاماً أن تعد لائحة للمتطوعين وفقاً لما ورد بنظام الدفاع المدني الصادر بالمرسوم الملكي رقم م /10 وتاريخ 10/05/1406هـ .. وبعد الرجوع للنظام والإطلاع على الأنظمة واللوائح التي تعمل بها بعض الدول التي سبقتنا في هذا المجال وبمشاركة المتخصصين في مجال التطوّع .. صدرت لائحة المتطوعين بموجب قرار صاحب السمو الملكي وزير الداخلية رئيس مجلس الدفاع المدني رقم 12/2/و/1/دف وتاريخ 15/01/1422هـ مشتملةً على :

         شروط قبول الراغبين في التطوّع .

         تصنيف المتطوّعين ( عام ــــ متخصص ) .

         المجالات التي يشارك فيها المتطوّع .

         تدريب المتطوّعين .

         الإلتزامات والحقوق والمزايا .

         وغيرها من المواد .

    وللإطلاع على لائحة المتطوعين لأعمال الدفاع المدني ..اضغط هنا


مشروع نظام التطوّع بالمملكة العربية السعودية (المقترح)

بناءً على توجيه سامي كريم .. فقد تم تشكيل لجنة في وزارة الداخلية وعلى مستوى عالٍ وبمشاركة ممثلين من بعض الجهات الحكومية المعنية لدراسة إيجاد نظام شامل للتطوّع على مستوى المملكة لتستفيد منه كافة الجهات الحكومية والأهلية في استقطاب المتطوعين للعمل لديها بعد إعداد اللوائح للاستفادة منهم في مهامها وأعمالها وفق نصوص هذا النظام ، وقد كلّفت المديرية العامة للدفاع المدني بسكرتارية هذه اللجنة .
   حيث أعدّت اللجنة مسودة المشروع بعد دراسات مستفيضة والرجوع إلى كثير من الأنظمة المعمل بها في بعض الدول العربية والغربية التي تعنى بأمور التطوّع والمتطوعين واستنباط المفيد منها وإخضاعها بما يتوافق ويحاكي متطلبات العمل التطوعي لدينا بالمملكة بطريقة علمية .. وفي القريب العاجل إن شاء الله سيتم الرفع بهذا المشروع إلى أصحاب القرار للنظر في إقراره .

 

 

الرؤية المستقبلية

1.       تفعيل مشروع النظام الشامل للمتطوعين في المملكة ( والذي يعتبر في مراحله الأخيرة ) المعدّ من قبل لجنة مشكّلة من الجهات المعنية بناءً على توجيه سامي كريم . لتستفيد كافة الجهات في الاستعانة بالمتطوعين ضمن اختصاصاتها ووفق لوائح تعدّ لهذا الغرض تستمد من هذا النظام .

2.       إعداد حملة إعلامية واسعة ومكثفة تهدف إلى إيصال مفهوم التطوع للمواطن والمقيم بصورة سهلة وواضحة وذلك عن طريق وسائل الإعلام المختلفة ، بالإضافة إلى إعداد النشرات والمطويات الإعلامية ليتم توزيعها على المواطنين والمقيمين في الأماكن والمناسبات العامة .

3.       بحث تخصيص يوم في كل عام ( لكافة قطاعات التعليم والقطاع الوظيفي الحكومي والخاص ) يتم من خلاله استذكار وتواصل التعريف بمفهوم التطوّع وأهدافه وغاياته لدى منسوبي تلك الجهات ، بعد إعداد المادة العلمية المناسبة لذلك وتحديثها حسب متطلبات الموقف .

4.       فتح باب التطوّع على مدار العام لاستفادة المديرية العامة للدفاع المدني من خدمات المتطوعين في الحوادث اليومية المختلفة حسب تخصصاتهم .

5.       إعداد برنامج مناسب لتسجيل المتطوعين عن طريق الموقع الإلكتروني للمديرية العامة للدفاع المدني على شبكة الإنترنت تسهيلاً لإجراءات قبولهم وتسجيلهم .

6.       تخصيص وتهيئة مواقع مستديمة لتدريب المتطوعين (على مدار العام) على مهام واختصاصات المديرية العامة للدفاع المدني في كافة مراكز التدريب التابعة لها والمنتشرة بكافة مناطق المملكة .