رقم الدفاع المدنى 998

كلمة مدير عام الدفاع المدني


 

غايتنا .. سلامة المواطن والمقيم

تتلخص مهام الدفاع المدني في الحفاظ على مكتسبات الوطن وسلامة أبنائه والمقيمين به، وفي سبيل أداء هذه المهمة الوطنية والإنسانية النبيلة لا ولن تدخر المديرية العامة للدفاع المدني جهداً من أجل نشر ثقافة السلامة بين كل فئات المجتمع السعودي، والإفادة من كل الوسائل المتاحة لإيصال رسائل التوعية الوقائية والرسائل التحذيرية والإرشادية لكل مواطن ومقيم علي أرض هذه البلاد المباركة، ومد جسور التواصل الفاعل والسريع مع كل أبناء الوطن سعياً إلى شراكة حقيقية لنشر ثقافة السلامة وتعزيز قدرات المواطنين والمقيمين على التصرف السليم في حالات الطوارئ .

والحقيقة التي نفخر بها جميعاً أن جهاز الدفاع المدني مثلما يمتلك أحدث الاّليات والمعدات,ويزخر بالقوى البشرية المذهلة علمياً وميدانياً نجح أيضاً في تحقيق السبق في الإفادة من وسائل الاتصال الجماهيري وتطبيقات ثورة الاتصالات والمعلومات في مجال نشر ثقافة السلامة,انطلاقاً من قناعة راسخة بأن تنمية الوعي المجتمعي يمثل أحد أبرز الركائز لنجاح الدفاع المدني في أداء مهامه في الحفاظ علي المكتسبات الوطنية وسلامة الأرواح والممتلكات، والأمثلة على تميز تجربة الدفاع المدني في الاستفادة من وسائل الاتصال الحديثة, وكل وسائل الاتصال الجماهيري جلية وواضحة بدءاً من مجلة "منقذ" التي تستهدف إيصال رسائل التوعية للناشئة مروراً بمجلة"998" والتي تعد بحق نافذة لتواصل رجال الدفاع المدني مع كل فئات المجتمع، والاطلاع علي أحدث التجارب والدراسات ذات العلاقة بأعمال الدفاع المدني وصولاً لقنوات الدفاع المدني على مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات الدفاع المدني على الهواتف الذكية ، بالإضافة إلي موقع المديرية العامة للدفاع المدني على شبكة الانترنت, يضاف لهذا كله نجاح المديرية العامة للدفاع المدني في بناء شراكات فاعلة مع عدد كبير من الصحف المطبوعة والالكترونية والقنوات التليفزيونية المحلية والفضائية للاستفادة من المزايا النسبية لهذه الوسائل الإعلامية في نشر برامج التوعية الوقائية من كافة المخاطر التي قد تهدد سلامة الأرواح والممتلكات، بل وإكساب المواطنين الحد الأدنى من المهارات والمعارف التي تفيدهم في تجنب هذه المخاطر والتخفيف من اّثارها, في حال وقوعها لا قدر الله .

لعله من نافلة القول أن حرص الدفاع المدني على فتح هذا العدد الكبير من نوافذ التواصل مع المواطنين والمقيمين يجسد بحق ترحيباً كاملاً بكل فكرة أو رأي أو مقترح أو حتى نقد هادف بناء يسهم في الارتقاء بخدمات هذا الجهاز الوطني والأمني وتعزيز قدرته على أداء مهامه على الوجه الأكمل.

ولعله من نافلة القول أيضاً الإشارة إلي الاّثار الإيجابية التي تحققت جراء نجاح الدفاع المدني في إيجاد هذا العدد الكبير من نوافذ التواصل الالكتروني مع المواطنين والمقيمين ,والتي نلمسها في تنامي درجة الوعي باشتراطات السلامة لدى فئات كبيرة من أبناء الوطن, وكذلك تقديرهم لجهود وتضحيات رجال الدفاع المدني ولا يمكن بحال من الأحوال تجاهل الدور الكبير لهذه التقنيات الحديثة في زيادة الاتصال بين قيادة الدفاع المدني ورجاله المرابطين في جميع أرجاء الوطن, بما أتاح التعرف على احتياجاتهم وما قد يواجههم من مصاعب في أماكن عملهم ومن ثم السعي إلى إيجاد حلول لها.

ويكفي أن تقنيات الاتصال الحديثة للدفاع المدني أتاحت إمكانية غير مسبوقة لتخليد أسماء شهداء الدفاع المدني الذين قدموا حياتهم في ميادين الواجب والشرف وضربوا أروع الأمثلة في التضحية والفداء.

ولأن غايتنا سلامة المواطن والمقيم , ستبقى قلوبنا مفتوحة دائماً وستبقى نوافذ الدفاع المدني للتواصل مع أبناء الوطن والمقيمين به, عبر هذه التقنيات الحديثة ,وسيلتنا للتعرف علي درجة الرضا عما نبذله من جهد وما نقدمه من خدمات ومثلما نفخر باستعدادنا الدائم لتقديم المزيد من الشهداء في سبيل الحفاظ على مكتسبات بلادنا المباركة وسلامة أبنائها,سنبقى بمشيئة الله تعالى على أهبة الاستعداد والجاهزية لتلبية نداء الواجب ما استطعنا إلي ذلك سبيلاً.

                                                                                  

                                                                   مدير عام الدفاع المدني

                                                            فريق /  سليمان بن عبدالله العمرو
                                                                 ​